شبكة المعلومات القانونية - الأخبار - الأمانة العامة - اتحاد الحقوقيين العرب يمنح رئيس الوزراء أرفع أوسمته
  تفصيل الخبر
اتحاد الحقوقيين العرب يمنح رئيس الوزراء أرفع أوسمته
الكاتب: اخبار الخليج
المصدر: اخبار الخليج
بتاريخ: 05/04/2010


تقديرًا لمواقف صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء القومية والمشرفة ولدور سموه الهام والبارز في تعزيز حقوق الإنسان، منح اتحاد الحقوقيين العرب أرفع أوسمته وهو الدرع الذهبي تكريمًا لسموه باعتباره رمزًا عربيًا قوميًا يحظى بمكانة متميزة على الصعيدين الإقليمي والدولي. جاء ذلك التكريم، خلال استقبال صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء صباح أمس بقصر القضيبية لأعضاء المكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب برئاسة شبيب المالكي الأمين العام للاتحاد والدكتور مفيد شهاب وزير الشؤون البرلمانية والقانونية بجمهورية مصر العربية والأمين العام المساعد للاتحاد، والأستاذ محسن العيني رئيس وزراء اليمن الأسبق وعضو المكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب ونخبة من رجال القانون والحقوق العرب والسيد يوسف الهاشمي رئيس جمعية الحقوقيين البحرينية وعدد من المشاركين في الاجتماع الثالث والثلاثين للاتحاد الذي تستضيفه البحرين حاليًا. وقد أعرب صاحب السمو رئيس الوزراء عن جزيل شكره وامتنانه لاتحاد الحقوقيين العرب على هذا التكريم الرفيع، وعن ترحيبه باستضافة مملكة البحرين لهذا لاجتماع، وأمله في أن يحقق المشاركون الأهداف المرجوة من عقد هذا الاجتماع. وأكد سموه أن اتحاد الحقوقيين العرب بما يحمله من أهداف إنسانية نبيلة يشكل نموذجا إيجابيا لما ينبغي ان يكون عليه التعاون والتكامل العربي الذي يستهدف الارتقاء بأوضاع المواطن العربي، وتهيئة أفضل الظروف أمامه ليكون عنصرا فاعلا في بناء بلده وأمته. وقال سموه إن عِظم التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تواجه أمتنا العربية في الوقت الراهن، تجعل من التقارب والتكامل أمرا حتميا لا بديل عنه. ونوه سموه بالدور الفاعل الذي يقوم به الاتحاد في تصحيح الحقائق والمعلومات المضللة التي تتضمنها بعض التقارير التي تتناول أوضاع حقوق الإنسان والحريات في البلدان العربية بشكل لا يمت الى الحقيقة بصلة. وأكد أن وجود الاتحاد كمؤسسة عربية قائمة ونشطة دليل على أن قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية والحريات هي موضع اهتمام ومتابعة من الدول العربية انطلاقا من ثقافتنا العربية والإسلامية التي تعلي من شأن الحريات وتكرم الإنسان. ودعا سموه إلى التواصل المستمر والتعاون البناء بين جميع المؤسسات المعنية بما يضمن النهوض بمسار حقوق الإنسان وإضافة المزيد من الإنجازات والمكتسبات للشعوب العربية وهي الركيزة الأساسية للبناء والتنمية. وقال سموه إن مملكة البحرين ماضية في طريقها نحو مزيد من صيانة واحترام حقوق الإنسان، والمحافظة على المكتسبات التي حققتها في هذا المجال، والتي أهلتها لأن تتبوأ مركزًا مرموقًا بين دول العالم بفضل حرصها والوفاء بالتزاماتها. وأضاف سموه أن البحرين عملت على تجاوز أية نواقص في مجال حقوق الإنسان وأنها ستظل وفية لكل الالتزامات التي صدقت عليها أو انضمت لها. وشدد سموه على أن أجواء الانفتاح التي تعيشها المملكة في ظل قيادة جلالة الملك المفدى ساهمت في الحراك السياسي النشط على صعيد مؤسسات المجتمع المدني بكل أطيافها. وقال سموه إن البحرين هي دولة الحق والقانون، وإن حقوق الإنسان والحرية هي وحدة غير قابلة للتجزئة، وان الحكومة تعمل على تأمين الحق في الحياة وفي الأمن الشخصي للمواطن واستقراره. وأعرب سموه عن اعتزازه بجمعية الحقوقيين البحرينية والمنضوين تحت لوائها، وقال "إن مثل هذه التجمعات الحقوقية ينبغي ان يستفيد منها شباب وشابات البحرين العاملين في المجالين الحقوقي والقانوني عبر تفاعلهم مع هذه النخبة المتميزة من الحقوقيين العرب والأجانب". من جانبهم، أعرب أعضاء المكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب عن بالغ شكرهم وتقديرهم للمبادرة الكريمة التي تفضل بها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء لرعاية الاجتماع الثالث والثلاثين للاتحاد والتي عكست بصدق مدى اهتمام وإيمان سموه بالمسائل الحقوقية العربية والمحلية ولاسيما المتصل منها بحقوق الإنسان الذي يؤمن سموه انه المورد الدائم للتنمية وقضاياها. وأشاد الأعضاء بالجهود التي بذلها صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في سبيل الارتقاء بالعمل الحقوقي وتعزيز ثقافة التسامح والانفتاح التي تميز بها شعب البحرين على مدار التاريخ. وأكد أعضاء المكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب لسمو رئيس الوزراء وقوفهم بكامل قواهم المعرفية والعلمية إلى جانب مملكة البحرين في المحافل الدولية والعمل على إعلاء شأن العمل الحقوقي بكل انواعه بالقدر الذي يسهم في نهوض الوطن العربي ورقيه.